منتدى ملك النجوم

منتدى ملك النجوم يرحب بكم ...
منتدى ملك النجوم لكل ما تتمناه ....
اذا انت عضو فتفضل بالدخول .
أما اذا انت زائر فأهلا بك و نتمنى أن تسجل و تصبح عضواًَ معنا
و اذا أردت أن تتحول للرئيسية اضغط هنا http://kingstars.ahlamontada.net/forum.htm
منتدى ملك النجوم

منتدى ملك النجوم لأروع الألعاب و الروابط و الكتب و المقالات التنوعة و الأغاني و الفيديو....

أهلا و سهلا بزوارنا الأعزاء و أعضاؤنا الكرام   .... منتدى ملك النجوم دائما يرحب بكم

اشترك الآن في مسابقة و لا في الأحلام لكل أصحاب المنتديات و محبي جني المال من المسابقات
اطلع على أسرار الأندومي و الوجبات السريعة وخطرهم  (الاندومي سم قاتل)  ....
هدية لكل الأعضاء تم فتح منتدى الصحة و الغذاء السليم داخل قسم عالم المرأة و الصحة و الأناقة اضغط هنا

 قسم خاص في المنتدى لكل الأعضاء عشاق كرة القدم قريباً قسم كرة القدم .... انتظرونا

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

Admin - 361
 
ملك الهواء - 102
 
cheetoos14 - 58
 
sliman - 36
 
sweetgirl_dody - 27
 
ضباب - 26
 
alw7sh - 25
 
فدا98 - 21
 
أمير البحار - 20
 
ندوشة - 16
 

المواضيع الأخيرة

دخول

لقد نسيت كلمة السر


    شعر أيُّها الليلُ! يا أَبَا البؤسِ والهَوْ لألو قاسم الشابي

    شاطر
    avatar
    ملك الهواء
    وسط الطريق
    وسط الطريق

    ذكر عدد المساهمات : 102
    السٌّمعَة : 4
    تاريخ التسجيل : 27/01/2009
    العمر : 25
    المزاج : مبسوط

    شعر أيُّها الليلُ! يا أَبَا البؤسِ والهَوْ لألو قاسم الشابي

    مُساهمة من طرف ملك الهواء في الأربعاء يوليو 15, 2009 9:09 am

    أيُّها الليلُ! يا أَبَا البؤسِ والهَوْ لِ،! ياهيكلَ الحَياة ِ الرَّهيبِ!
    فِيكَ تَجْثُو عرائسُ الأَمَلِ العذْ بِ، تُصلَّي بصَوتِها المحبوبَ
    فَيُثيرُ النَّشِيدُ ذكرى حياة ٍ حَجَبَتها غيومُ دَهر كَئيبِ
    وَتَرُفُّ الشُّجونُ مِنْ حول قلبي بسُكُونٍ، وَهَيْبَة ٍ، وَقُطُوبِ
    أنتَ ياليلُ! ذرَّة ٌ، صعدت للكونِ، من موطئ الجحيمِ الغَضوبِ
    أيُّها الليلُ! أنت نَغْمٌ شَجِيُّ في شفاهِ الدُّهورِ، بين النَّحيبِ
    إنَّ أُنشودة السُّكُونِ، التي ترتجّ في صدرك الرّكود، الرحيب
    تُسْمِعُ النَّفْسَ، في هدوء الأماني رنة َ الحقَّ، والجمال الخلوبِ
    فَتَصوغُ القلوبُ، منها أَغَارِيداً، تَهُزُّ الحياة َ هَزَّ الخُطُوبِ
    تتلوّى الحياة ُ، مِنْ أَلَم البؤْ س فتبكي، بلوعة ونحيبِ
    وَعَلى مَسْمَعيكَ، تَنْهلُّ نوحاً وعويلاً مُراً، شجون القلوبِ
    فأرى بُرقعاً شفيفاً، من الأو جاع، يُلقي عليك شجوَ الكئيبِ
    وأرى في السُّكون أجنحة الجبَّـ ـبارِ، مخلصة ً بدمعِ القُلوبِ
    فَلَكَ اللَّهُ! مِنْ فؤادٍ رَحيمٍ ولكَ الله! من فؤادٍ كئيب
    يهجع الكونُ، في مابيبة ِ العصفور طفلاً، بصدركَ الغربيب
    وبأحضانك الرحيمة ِ يستيقظُ، في نضرة الضَّحُوكِ، الطَّرُوبِ
    شَادياً، كالطُّيوبِ بالأَملِ العَذْ بِ، جميلاً، كَبَهْجَة ِ الشُّؤْبُوبِ
    ياظلام الحياة !يا روعة الحزنِ! ن! وَيَا مِعْزَفَ التَّعِيس الغَرِيبِ

    وبقيثارة السّكنة ، في كفَّيـ
    فَيكَ تنمُو زَنَابِقُ الحُلُمِ العذْ، بِ، وتذوِي لدَى لهيبِ الخُطوبِ
    أَمْ قُلُوبٌ مُحِطَّاتٌ عَلَى سَا بُ ظِلالُ الدُّهورِ، ذَاتَ قُطوبِ

    لبناتِ الشعر..، لكن قوَّضتهُ الحادثات
    وَبِفَوْديكَ، فِي ضَفَائِرِكَ ـودِ، تدَّب الأيامُ أيَّ دَبيبِ
    صَاحِ! إنَّ الحياة َ أنشودة ُ الحُزْ نِ، فرتِّلْ عَلَى الحياة ِ نَحِيبي
    إنَّ كأسَ الحياة ِ مُتْرَعَة ٌ بالذَّمْـ مْعِ، فاسْكُبْ على الصَّبَاحِ حَبيبي
    إنّ وادِي الظَّلامِ يَطْفَحُ بالهَوْ لِ، فما أبعد ابتسام القلوبِ!
    لا يُغرّنَّك ابتسامُ بني الأر ضِ فَخَلْفَ الشُّعاعِ لَذْعُ اللَّهِيبِ
    أنتَ تدري أنَّ الحياة َ قطو بٌ وَخُطُوبٌ، فَما حَيَاة ُ القُطُوبِ؟
    إنّ في غيبة ِ الليالي، تِباعاً لخَطيبٌ يمرُّ إثر خطوبِ
    سَدَّدَتْ في سكينة ِ الكونِ، للأعما قِ، نفْسي لخطأ بعيدَ الرُّسوبِ
    نَظْرة ٌ مَزَّقَتْ شِغَافَ اللَّيالي لي فرأتْ مهجة َ الظْلام الهيوبِ
    ورأتْ في صميمِها، لوعة َ الحزْ نِ، وأَصْغَتْ إلى صُراخِ القُلُوبِ
    لا تُحاوِلْ أنْ تنكرَ الشَّجْوَ، إنّي قد خبرتُ الحياة َ خُبرَ لبيبِ
    فتبرمتُ بالسّكينة والضجّـ ـة ، بل فد كرهتُ فيها نصيبي...
    كنْ كما شاءَت السماءُ كئيباً أيُّ شيءٍ يَسُرُّ نفسَ الأَريبِ؟
    أنفوسٌ تموتُ، شاخِصَة ً بالهو لِ، في ظلمة ِ القُنوطِ العَصيبِ؟
    حلِ لُجِّ الأَسَى ، ـجِّ الأَسى ، بموْجِ الخُطوبِ؟
    إنما النّاسُ في الحياة طيورٌ قد رَمَاهَا القَضَا بِوادٍ رَهِيبِ
    يَعْصُفُ الهولُ في جَوَانبه السو دِ فيقْضي على صَدَى العندليبِ
    قَدْ سَألتُ الحياة َ عَنْ نغمة ِ الفَجْـ ـرِ، وَعَنْ وَجْمة المساءِ القَطُوبِ
    فسمعتُ الحياة َ، في هيكلِ الأحزا نِ، تشدو بِلَحْنِها المحبوبِ:
    مَا سُكوتُ السَّماءِ إلا وُجُومٌ مَا نشيدُ الصَّبَاحِ غيرُ نحيبِ
    لَيْسَ في الدَّهْرِ طَائرٌ يتغنّى في ضِفَافِ الحياة ِ غَيْرَ كَئيبِ
    خضَّبَ الإكتئابُ أجنحة َ الأيّا مِ، بِالدَّمْعِ، والدَّم المَسْكُوب
    وَعَجيبٌ أنْ يفرحَ النّاسُ في كَهْـ ـفِ اللَّيالي، بِحُزْنِهَا المَشْبُوبِ!»
    كنتُ أَرْنو إلى الحياة ِ بِلَحْظٍ باسمٍ، والرّجاءُ دونَ لغوبِ
    ذَاكَ عَهْدٌ حَسِبْتُهُ بَسْمَة َ الـ ـفَجْر، ولكنَّه شُعاع الغُروبِ
    ذَاكَ عَهْدٌ، كَأَنَّه رَنَّة ُ الأفرا ح، تَنْسَابُ منْ فَمِ العَنْدَليبِ
    خُفِّفَتْ ـ رَيْثَما أَصَخْتُ لَهَا بالقَلْـ ـبِ، حيناً ـ وَبُدِّلَتْ بَنَحيبِ
    إن خمر الحياة وردية ُ اللونِ ولكنَّها سِمامُ القُلوبِ
    جرفتْ من قرارة ِ القلبِ أحْلا مي، إلى اللَّحْدَ، جَائِراتُ الخُطُوبِ
    فَتَلاشَتْ عَلَى تُخُومِ الليالي وتهاوَت إلى الجحيم الغضوبِ
    وسوى في دُجنّة النّفس، ومضٌ لم يزل بين جيئَة ٍ، وذُهوبِ
    ذكرياتٌ تميسُ في ظلمة ُ النَّفـ ـسِ، ضئالاً كرائعاتِ المشيبِ
    يَا لِقَلْبٍ تَجَرّعَ اللَّوعة َ المُرَّ ة َ منْ جدولِ الزَّمانِ الرَّهيبِ!
    وَمَضَتْ في صَمِيمِهِ شُعْلَة ُ الحُزْ ن، فَعَشَّتْهُ مِنْ شُعَاعِ اللَّهيبِ..
    avatar
    أمير البحار
    الخطوة الثانية
    الخطوة الثانية

    ذكر عدد المساهمات : 20
    السٌّمعَة : 6
    تاريخ التسجيل : 21/07/2008
    العمر : 19
    المزاج : زي العسل

    شكرا جدا

    مُساهمة من طرف أمير البحار في السبت يوليو 18, 2009 12:28 am

    شكرا جدا

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 10, 2017 8:50 pm